User Settings

  • Background
  • Fade speed
  • Music
  • Text size
Choose a backgound theme.
Choose the speed the daily prayer fades between stages.
Choose music to play during the daily prayer.
Choose the size of the text for your daily prayer.

لوقا 7: 11-17

الكلمة

وذَهَبَ بَعدَئِذً إِلى مَدينَةٍ يُقالُ لَها نائين، وتَلاميذُه يَسيرونَ معَه، وجَمعٌ كَثير. فلَمَّا اقَتَرَبَ مٍن بابِ المَدينة، إِذا مَيْتٌ مَحْمول، وهو ابنٌ وَحيدٌ لأُمِّه وهي أَرمَلَة. وكانَ يَصحَبُها جَمعٌ كثيرٌ مِنَ المَدينة. فلَمَّا رآها الرَّبّ أَخذَتُه الشَّفَقَةُ علَيها، فقالَ لَها: «لا تَبكي!» ثُمَّ دَنا مِنَ النَّعْش، فلَمَسَه فوقَفَ حامِلوه. فقالَ: «يا فتى، أقولُ لَكَ: قُمْ!» فجَلَسَ المَيتُ وأَخَذَ يَتَكَلَّم، فسَلَّمَه إِلى أُمِّه. فاستَولى الخَوفُ علَيهم جَميعاً فمَجدَّوا الله قائلين: «قامَ فينا نَبِيٌّ عَظيم، وافتَقَدَ اللهُ شَعبَه!» وانَتَشَرَ هذا الكَلامُ في شَأنِه في اليَهودِيَّةِ كُلِّها وفي جَميعِ النَّواحي المُجاوِرَة.

لوقا 7: 11-17
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • مدخل مدينة نائين، الجماهير مع النعش وأمّ الفقيد، يسوع. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة الإيمان بإمكانية الحياة الجديدة مهما كانت الظروف
    • أتأمّل في مدى ألم الأرملة أمام خسارتها العظيمة
    • يسوع يشعر حتى الأعماق بحزن الأرملة
    • الحكمة تبرّر أبنائها من خلال ما يختبرونه وليس من أقاويل الناس
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • مدخل مدينة نائين، الجماهير مع النعش وأمّ الفقيد، يسوع. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة الإيمان بإمكانية الحياة الجديدة مهما كانت الظروف
    • أتأمّل في مدى ألم الأرملة أمام خسارتها العظيمة
    • يسوع يشعر حتى الأعماق بحزن الأرملة
    • الحكمة تبرّر أبنائها من خلال ما يختبرونه وليس من أقاويل الناس
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • اليوم نكرّس وقت الصلاة لإعادة قراءة ما دونّاه في تأمّلات الأسبوع المنصرم. نشكر الله على ما أعطانا
    • كما يمكننا التأمّل بقصّة من خلال زاوية "مادّة للصلاة والتفكير هذا الأسبوع" والموجودة على الصفحة الرئيسيّة للموقع.
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • تصوّر المكان : مدخل مدينة نائين، الجماهير مع النعش وأمّ الفقيد، يسوع. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة الإيمان بإمكانية الحياة الجديدة مهما كانت الظروف
    • أتأمّل في مدى ألم الأرملة أمام خسارتها العظيمة
    • يسوع يشعر حتى الأعماق بحزن الأرملة
    • هو يلبّي أعمق انتظاراتها
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • Lord, you saw that this was more than just a funeral. On the bier was the only child of a widow. In a man's world, she was left undefended. It was the bereft mother who drew your compassion. Braving the laws of ritual purity, you laid your hand on the bier, and gave the man back to his mother. Then as now, your heart was touched by human misery.
    • The compassion which can invade our hearts at the time of the death of a young person was also in Jesus’ heart for a young widow. He wanted to reach out to her, hold her to his heart and make her life better. This is the same with any suffering we have. The raising up of this young son is a symbol of how Jesus j raises us when we are down. The compassion of his heart lets us know that we are understood, accepted and welcomed in the loving heart of God.
    • The raising of someone from death was a highly unusual event in Jesus' life; as with the raising of Lazarus it is a direct compassionate response to the situation of a family who have lost a loved one. It is also a promise of rising from the dead which is the promise of Jesus to all - that our death is our rising to new life.

لدعم موقعنا

Praying

Reflecting

تواصل معنا

The prayer site run by the Irish Jesuits