User Settings

  • Background
  • Fade speed
  • Music
  • Text size
Choose a backgound theme.
Choose the speed the daily prayer fades between stages.
Choose music to play during the daily prayer.
Choose the size of the text for your daily prayer.

لوقا 7 : 36-50

الكلمة

ودَعاهُ أَحَدُ الفِرِّيسيِّينَ إِلى الطَّعامِ عِندَه، فدَخَلَ بَيتَ الفِرِّيسيّ وجَلَس إِلى المائدَة. وإِذا بِامرأَةٍ خاطِئَةٍ كانت في المَدينة، عَلِمَت أَنَّهُ على المائِدَةِ في بيتِ الفِرِّيسيّ، فجاءت ومعَها قاروةُ طِيبٍ، ووَقَفَت مِنْ خَلْفُ عِندَ رِجْلَيه وهيَ تَبْكي، وجَعَلَت تَبُلُّ قَدَمَيهِ بِالدُّموع، وتَمسَحُهُما بِشَعْرِ رَأسِها، وتُقَبِّلُ قَدَمَيه وتَدهُنُهما بِالطِّيب. فلَمَّا رأَى الفِرِّيسيُّ الَّذي دَعاهُ هذا الأَمر، قالَ في نَفْسِه: "لو كانَ هذا الرَّجُلُ نَبِيّاً، لَعَلِمَ مَن هِيَ المَرأَةُ الَّتي تَلمِسُه وما حالُها: إِنَّها خاطِئَة". فأَجابَه يسوع: "يا سِمعان، عندي ما أَقولُه لَكَ". فقالَ: "قُلْ يا مُعلِّم". قال: "كانَ لِمُدايِنٍ مَدينان، على أَحدِهما خَمسُمِائةِ دينارٍ وعلى الآخَرِ خَمسون. ولَم يَكُنْ بِإِمكانِهِما أَن يُوفِيا دَينَهُما فأَعفاهُما جَميعاً. فأَيُّهما يَكونُ أَكثَرَ حُبّاً لَه ؟" فأَجابَه سِمعان: "أَظُنُّه ذاك الَّذي أَعفاهُ مِنَ الأَكثرَ". فقالَ له: "بِالصَّوابِ حَكَمتَ». ثُمَّ التَفَتَ إِلى المَرأَةِ وقالَ لِسِمعان: "أَتَرى هذهِ المَرأَة ؟ إِنِّي دَخَلتُ بَيتَكَ فما سكَبتَ على قَدَمَيَّ ماءً. وأَمَّا هِيَ فَبِالدُّموعِ بَلَّت قَدَمَيَّ وبِشَعرِها مَسَحَتهُما. أَنتَ ما قَبَّلتَني قُبلَةً، وأَمَّا هي فلَم تَكُفَّ مُذ دَخَلَت عَن تَقبيلِ قَدَمَيَّ. أَنتَ ما دَهَنتَ رأسي بِزَيتٍ مُعَطَّر، أَمَّا هِيَ فَبِالطِّيبِ دَهَنَتْ قَدَمَيَّ. 4فإِذا قُلتُ لَكَ إِنَّ خَطاياها الكَثيرَةَ غُفِرَت لَها، فِلأَنَّها أَظهَرَت حُبّاً كثيراً. وأَمَّا الَّذي يُغفَرُ له القَليل، فإِنَّه يُظهِرُ حُبّاً قَليلاً»، ثُمَّ قالَ لَها: "غُفِرَت لَكِ خَطاياكِ». فأَخَذَ جُلَساؤُه على الطَّعامِ يَقولونَ في أَنفُسِهم: "مَن هذا حَتَّى يَغفِرَ الخَطايا ؟» فقالَ لِلمَرأَة: "إِيمانُكِ خَلَّصَكِ فاذهَبي بِسَلام».

لوقا 7 : 36-50
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • بيت سمعان الفرّيسيّ، المدعويّن، يسوع، المرأة. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة اختبار الحياة الجديدة الآتية من ظلمتي
    • المرأة : جريئة، تُدرك ما يفكّره المدعوّون، ليس لديها ما تخسره، تستخدم لتعبّر عن بذل الذّات نفس الطرق التي استعملتها فيما مضى للخطيئة
    • الفرّيسيّ : هو واثق أنّه قام بواجباته وواثق من وجهة نظره وحكمه على الأمور والناس
    • يسوع يجد رسالته ومعنى حياته مع الخطأة والمهمّشين
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • تصوّر المكان : بيت سمعان الفرّيسيّ، المدعويّن، يسوع، المرأة. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة اختبار الحياة الجديدة الآتية من ظلمتي
    • المرأة : جريئة، تُدرك ما يفكّره المدعوّون، ليس لديها ما تخسره، تستخدم لتعبّر عن بذل الذّات نفس الطرق التي استعملتها فيما مضى للخطيئة
    • الفرّيسيّ : هو واثق أنّه قام بواجباته وواثق من وجهة نظره وحكمه على الأمور والناس
    • يسوع، يستقبل الحبّ بحريّة ويضعه كمثال على روحانيّة العهد الجديد
  • بعض نقاط التأمّل

    Active
    Default
    • This is a story of extravagance and generosity. The ointment was expensive - and so was the alabaster jar. The woman whom nobody wanted near the table or the feast was extravagant in love. Somehow Jesus’ forgiving love had got through to her and she responded as best she knew – giving something really expensive - her way of giving all. Jesus saw beyond the sin and behind the oil to the love. That would conquer all in the end.
    • The jar of ointment was expensive, and highlights the generosity of the unnamed woman who was a sinner. Somehow the compassion and forgiveness of Jesus hit her so deeply that she poured out love for him as a response to her relationship with him. In prayer we can sometimes think of God's care, protection and forgiveness in our lives, and be grateful, with words or in silence.

لدعم موقعنا

Praying

Reflecting

تواصل معنا

The prayer site run by the Irish Jesuits