User Settings

  • Background
  • Fade speed
  • Music
  • Text size
Choose a backgound theme.
Choose the speed the daily prayer fades between stages.
Choose music to play during the daily prayer.
Choose the size of the text for your daily prayer.

تأمّلك - 2020-03-25

في حضرة الله

الله معي. بل أكثر من ذلك، الله في داخلي. بفضله أنا كائن.

آخذ الوقت لأتأمّل في حضور الله الّذي يبثُ
فيّ الحياة،

في جسدي، في فكري، في قلبي وفي كلّ تفاصيل
حياتي.

صلوات لنيل الحريّة الداخليّة

قليل من الناس يُدركون عظمة ما كان يُمكن أن يعيشوه

لو بحثوا في حياتهم عن عيش مشيئة الله

وتركوا نعمته تعمل فيهم.

أطلب نعمة الثّقة بذاتي في محبّة الله.

مراجعة الحياة

إن كانت صلاتك في نهاية النهار يمكنك الاستعانة بهذه الصلاة، وإلاّ انتقل إلى الفقرة التالية، وارجع إليها في نهاية نهارك 

أُعيد اعتبار شبكة العلاقات الّتي تشكّل حياتي. مع ذاتي،
مع الآخرين ومع الله

أشكر الله على هذه الشبكات المختلفة وعلى الحياة والخير
الّذي نلته منها

ألاحظ التصدّعات في بعض هذه الشبكات، تثير فيّ مرارة أو
أسف أو خيبة

أطلب نعمة قبول الواقع بكلّ ما فيه، كي أرى كلّ إمكاناته
وأتمكّن من تحسينه

الكلمة

لوقا 1: 26-38

وفي
الشَّهرِ السَّادِس، أَرسَلَ اللهُ الـمَلاكَ جِبرائيلَ إِلى مَدينَةٍ في الجَليلِ
اسْمُها النَّاصِرَة، إِلى عَذْراءَ مَخْطوبَةٍ لِرَجُلٍ مِن بَيتِ داودَ اسمُهُ
يوسُف، وَاسمُ العَذْراءِ مَريَم. فدَخَلَ إلَيها فَقال:
«إفَرحي، أَيَّتُها
الـمُمتَلِئَةُ نِعْمَةً، الرَّبُّ مَعَكِ
». فداخَلَها لِهذا
الكَلامِ اضطرابٌ شَديدٌ وسأَلَت نَفسَها ما مَعنى هذا السَّلام. فقالَ لها
الـمَلاك:
«لا تخافي يا مَريَم، فقد نِلتِ
حُظوَةً عِندَ الله. فَستحمِلينَ وتَلِدينَ ابناً فسَمِّيهِ يَسوع. سَيكونُ عَظيماً
وَابنَ العَلِيِّ يُدعى، وَيُوليه الرَّبُّ الإِلهُ عَرشَ أَبيه داود، ويَملِكُ
على بَيتِ يَعقوبَ أَبَدَ الدَّهر، وَلَن يَكونَ لِمُلكِه نِهاية
» فَقالَت مَريَمُ
لِلمَلاك:
«كَيفَ يَكونُ هذا وَلا أَعرِفُ
رَجُلاً ؟
» فأَجابَها الـمَلاك: «إِنَّ الرُّوحَ
القُدُسَ سَينزِلُ عَليكِ وقُدرَةَ العَلِيِّ تُظَلِّلَكِ، لِذلِكَ يَكونُ
الـمَولودُ قُدُّوساً وَابنَ اللهِ يُدعى. وها إِنَّ نَسيبَتَكِ أَليصابات قد
حَبِلَت هي أَيضاً بِابنٍ في شَيخوخَتِها، وهذا هو الشَّهرُ السَّادِسُ لِتِلكَ
الَّتي كانَت تُدعى عاقِراً. فما مِن شَيءٍ يُعجِزُ الله
». فَقالَت مَريَم: «أَنا أَمَةُ الرَّبّ
فَليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ
». وَانصرَفَ
الـمَلاكُ مِن عِندِها.

بعض نقاط التأمّل

Active
Default
  • الجليل، بيت السيّدة، مريم (نائمة أو تعمل شيئًا ما). أضع نفسي في المكان أطلب نعمة الفهم العميق لرغبة الربّ في خلاص الإنسان
  • مريم أمام الملاك في اضطراب. هل يمكن أن يختارها الله شخصيًّا؟
  • الملاك يذكّر مريم بطريقة قراءتها لحادثة أليصابات كرسالة من الرب إليها شخصيًّا
  • مريم ترضى الدخول في مشروع الله مع كلّ ما فيه من تهديد لحياتها

مناجاة

ما الّذي شعرت به خلال تأمّلي؟

تعزية أو اكتئاب أو حيرة أو خوف أو غضب أو حزن أو خيبة أو
اندهاش ...

أتصوّر الرّب يسوع إلى جانبي، واقف أو جالس...

أتشارك معه بمشاعري

الختام

أشكر الله على هذا الوقت الّذي وهبني أن أقضيه معه وعلى كلّ ما أعطاني أن أعيشه من خلال صلاتي.

لدعم موقعنا

Praying

Reflecting

تواصل معنا

The prayer site run by the Irish Jesuits