User Settings

  • Background
  • Fade speed
  • Music
  • Text size
Choose a backgound theme.
Choose the speed the daily prayer fades between stages.
Choose music to play during the daily prayer.
Choose the size of the text for your daily prayer.

تأمّلك - 2022-09-25

في حضرة الله

أتذكّر أنّني، وأنا في هذا المكان، ينظر الله إليّ بنظرته المـــُحبّة الّتي تُرافق كياني. آخذ وقتًا مع هذه الفكرة.

صلوات لنيل الحريّة الداخليّة

قليل من الناس يُدركون عظمة ما كان يُمكن أن يعيشوه

لو بحثوا في حياتهم عن عيش مشيئة الله

وتركوا نعمته تعمل فيهم.

أطلب نعمة الثّقة بذاتي في محبّة الله.

مراجعة الحياة

إن كانت صلاتك في نهاية النهار يمكنك الاستعانة بهذه الصلاة، وإلاّ انتقل إلى الفقرة التالية، وارجع إليها في نهاية نهارك 

أمام محبّة الله اللامتناهيّة وغير المشروطة أقف في هذا اليوم

وأقدّم للربّ كلّ ما عشته، كما هو، بثقة تامّة ودون أيّ
مواربة

أستعرض أمامه المشاعر المختلفة الّتي تنتابني

أتتبّع المشاعر الأساسيّة لأرى إلى أيّ أحداث تقودني

أقدّم كلّ ذلك إلى الرّب بمناجاة، وأصغي إلى ما يريد أن
يقوله لي من خلال هذه الأحداث

الكلمة

لوقا 16: 19-31

19"كانَ رَجُلٌ غَنِيٌّ يَلبَسُ الأُرجُوانَ والكَتَّانَ
النَّاعِم، ويَتَنَعَّمُ كُلَّ يَومٍ تَنَعُّماً فاخِراً. 20وكانَ رَجُلٌ فَقيرٌ اسمُهُ لَعازَر مُلْقىً عِندَ بابِهِ قد
غطَّتِ القُروحُ جِسْمَه. 21وكانَ يَشتَهِي أَن يَشبَعَ مِن فُتاتِ مائِدَةِ الغَنيّ. غَيرَ
أَنَّ الكِلابَ كانت تأتي فتَلحَسُ قُروحَه. 22وماتَ الفَقيرُ فحَمَلَتهُ
المَلائِكَةُ إِلى حِضْنِ إِبراهيم. ثُمَّ ماتَ الغَنيُّ ودُفِن. 23فرَفَعَ عَينَيهِ وهوَ في مَثْوى الأَمْواتِ يُقاسي العَذاب،
فرأَى إِبْراهيمَ عَن بُعدٍ ولَعازَرَ في أَحضانِه. 24فنادى: يا أبتِ إِبراهيمُ ارحَمنْي
فأَرسِلْ لَعاَزر لِيَبُلَّ طَرَفَ إِصبَعِهِ في الماءِ ويُبَرِّدَ لِساني،
فإِنِّي مُعَذَّبٌ في هذا اللَّهيب. 25فقالَ إِبراهيم: يا بُنَيَّ،
تَذَكَّرْ أَنَّكَ نِلتَ خَيراتِكَ في حَياتِكَ ونالَ لَعاَزرُ البَلايا. أَمَّا
اليَومَ فهو ههُنا يُعزَّى وأَنت تُعَذَّب. 26ومع هذا كُلِّه، فبَيننا
وبَينَكم أُقيمَت هُوَّةٌ عَميقة، لِكَيلا يَستَطيعَ الَّذينَ يُريدونَ الاجتِيازَ
مِن هُنا إِلَيكُم أَن يَفعَلوا ولِكَيلا يُعبَرَ مِن هُناك إِلَينا. 27فقال: أَسأَلُكَ إِذاً يا أَبتِ أَن تُرسِلَهُ إِلى بَيتِ أَبي،
28فإِنَّ لي خَمسَةَ إِخَوة. فَلْيُنذِرْهُم لِئَلاَّ يَصيروا هُم
أَيضاً إلى مَكانِ العَذابِ هذا. 29فقالَ إِبراهيم: عندَهُم موسى
والأَنبِياء، فَلْيَستَمِعوا إِلَيهم. 30فقال: لا يا أَبتِ إِبراهيم،
ولكِن إذا مَضى إِليهِم واحِدٌ مِنَ الأَمواتِ يَتوبون. 31فقالَ له: إِن لم يَستَمِعوا
إِلى موسى والأَنبِياء، لا يَقَتَنِعوا ولو قامَ واحِدٌ مِنَ الأَموات".   

بعض نقاط التأمّل

Active
Default
  • أتأمّل في قصر الغنيّ وأضوائه، والفقير على بابه. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة تمييز ما الذي يعطيني حياة ممتلئة
  • حياة الغنيّ. لا نعرف اسمه بل صفته كغنيّ، وكأنّ الناس لا يتقرّبون منه إلا لهذا السبب، أو هو لا يرى هويّته إلا في ما يملك. أتأمّل الوحدة والعذاب الذي يكتنف حياة من هذا النوع
  • حياة لعازر. هو فقير ولكنّنا نعرفه كشخص. رغم حالته المدقعة، أدرك كيف يعرّف عن نفسه للآخرين كإنسان. هو مرتاح "في أحضان ابراهيم" رغم واقعه القاسي
  • أتأمّل في "الهوّة العظيمة" التي يضعها الناس فيما بينهم بفعل تصرّفاتهم

مناجاة

ما الّذي شعرت به خلال تأمّلي؟

تعزية أو اكتئاب أو حيرة أو خوف أو غضب أو حزن أو خيبة أو
اندهاش ...

أتصوّر الرّب يسوع إلى جانبي، واقف أو جالس...

أتشارك معه بمشاعري

الختام

أشكر الله على هذا الوقت الّذي وهبني أن أقضيه معه وعلى كلّ ما أعطاني أن أعيشه من خلال صلاتي.

لدعم موقعنا

Praying

Reflecting

تواصل معنا

The prayer site run by the Irish Jesuits